ندوة في مدار حول قانون الدولة القومية | | ‎قانون الدولة القوميّة والفوقية اليهودية | | الدعوة الى تعزيز الحوار الوطني والمجتمعي ضمن استراتيجية شمولية جديدة للخروج من الأزمة الراهنة‎ | | صدور كتاب الحكم المحلي في المجتمع الفلسطيني في اسرائيل - مركز دراسات‎ | | نحو تأسيس مجالس تربوية محلية | | افتتاحية صحيفة هارتس حول ورقة دراسات‎ | | كتاب جديد: تأهيل المعلمين في المجتمع الفلسطيني | | حضور حاشد في إحياء الذكر العاشرة لرحيل الشاعر والمربي شكيب جهشان في الناصرة | | شوكة في حلق ليبرمان | | الدكتورة نهاية داوود: النظرة الشمولية لصحة المرأة تأخذ بالحسبان دورَها الاجتماعي | | القاضي جبران: يجب تعليم العربية في المدارس العبرية وفي الجامعات | | الأكاديمية الأوروبية للأبحاث تستضيف رئيس مركز دراسات | | وزارة التعليم تنوي فرض (تراث بن غوريون وبيغن) على المدارس العربية | | حلقة دراسية في جامعة حيفا حول امتحان البسيخومتري | | جلسة بحثية لمركز دراسات حول أقسام المعارف في البلدات العربية | | سمينار دولي لمركز دراسات والمجلس الثقافي البريطاني | | أرض النقب وتأهيل المعلِّمين العرب يستحوذان على كتاب دراسات الرابع | | مؤتمر التعليم العالي 2011 يدعو لوضع رؤى وخطط استراتيجية ولعودة الحوار لإحياء الحركة الطلابية | | دراسات يستضيف البروفيسور الفلسطيني ياسر سليمان | | عرض أزمة السكن في البلدات العربية على لجنة طرخطنبرغ | | يوم دراسي حول خصوصية تأهيل المعلمين العرب في النقب | | ندوة حول الثورات والتحوّلات في العالم العربي | | قضايا الأقلية العربية في مؤتمر دولي حول الأقليات في حوض المتوسط | | ندوة حاشدة في يافا حول اللغة العربية | | بالتعاون بين مركز دراسات وكلية الحقوق في جامعة حيفا، تقرير شامل حول مكانة التعليم العربي | | كتاب جديد للبروفيسور محمد أمارة: اللغة العربية في إسرائيل: سياقات وتحديات | | مركز (دراسات) يطالب المجتمع الدولي بإدانة مخطط ليبرمان لـ (التبادل السكاني) | | دراسات: المجلس التربوي خطوة نوعية في مأسسة مرجعياتنا المهنية0 | مركز دراسات يطلق برنامجًا بحثيًا حول تأهيل المعلمين العرب0 | مدير مركز دراسات د. يوسف جبارين: السياسات الإسرائيلية تناقض المعايير الأوروبية للمساواة ومنع التمييز العرقي0 | ندوة خاصة حول الحكم المحلي العربي0 | مركز دراسات يستعرض انتهاكات حقوق الأقلية العربية أمام سفارات أوروبية0 | Old Problems, New Challenges0
English
עברית

[F] صفحة مركز دراسات في الفيسبوك






عربي


عبري










كتاب دراسات 2013






Political and Legal Attacks on the Palestinian-Arab Minority (By: Dr. Yousef Jabareen) Published by Rosa Luxemburg Foundation
























العربية في اسرائيل - حوار مع بروفيسور محمد امارة في صحيفة الشروق المصرية






تعريف

عن مركز دراسات

استراتيجيات العمل والأدوار المهنية للمركز

الهيئة الادارية وطاقم المركز

أبحاث دراسات

من نشاطات دراسات

مقتطفات من الصحافة


مساحة حرة: مقال الاسبوع

من كتاب دراسات 2013

النساء العربيات في اسرائيل
المجلس التربوي العربي
التصور المستقبلي للعرب الفلسطينيين في اسرائيل


التعليم العالي العربي في إسرائيل

تأهيل المعلمين العرب
التربية البديلة: اللغة، الثقافة، والهوية

مشروع تأهيل المعلمين - وظائف عمل



اعلان الامم المتحدة من العام 2007 بشأن حقوق الشعوب الأصلانية - باللغة العربية

الاستجابة لدفع الضريبة البلدية في المجتمع الفلسطيني في البلاد


الثلاثاء 9/8/2011

إنّ قضية الاستجابة لدفع الضريبة البلدية في المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل هي انعكاس لفشل العمل الجماعي. هذا ما يثبته البحث الذي قام به الدكتور رفيق حاج خلال السنوات 2005-2009، والذي تقصّى العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تؤثر في استجابة المواطن العربي لدفع الضريبة البلدية.
حسب معطيات وزارة الداخلية، بلغت نسبة الجباية المتراكمة للضريبة المحلية في القرى والمدن العربية %18,6 في سنة 2005، مقابل نسبة %53,1 في الوسط اليهودي، أي ما يقارب الثلاثة اضعاف. وفي سنة 2008، ارتفعت نسبة الجباية المتراكمة في المجتمع العربي إلى %30,2 وفي الوسط اليهودي إلى 65,6%. أما في سنة 2009  فقد وصلت نسبة الجباية المتراكمة إلى %32,7.
إنّ هذه النسبة المتدنية من الجباية هي أحد الاسباب لعدم توفّر المصادر المالية الكافية لتزويد الخدمات البلدية في البلد، وعرقلة المشاريع التطويرية، وتورّط السلطات المحلية العربية في مشاكل مالية عويصة تؤدي أحيانًا الى حلّها وتحويلها الى سلطات محلية عاجزة وغير مستقلة ومتعلّقة بما يمليه الحكم المركزي. إنّ مشكلة الجباية المتدنية هي حالة خاصة لقضية أكبر وهي تدني المشاركة في العمل الاجتماعي. إنّ غياب الروح الجماعية وقيمة الانتماء للبلد وانعدام الثقة المتبادل بين الأفراد وبين شرائح المجتمع له الأثر الأكبر على مدى الاستجابة للاشتراك في العمل الجماعي ومن ثم على دفع الضريبة البلدية.
يعتمد هذا البحث على بحث سابق أعده الدكتور رفيق حاج في إطار أطروحة الدكتوراه حول موضوع الجباية الضريبية والعمل الجماعي في الوسط العربي سنة 2007، والذي تقصّى العوامل الاقتصادية-الاجتماعية-السياسية التي تفسّر أسباب تدني مستوى المشاركة في العمل الجماعي وعلى رأسها تدني مستوى رأس المال الاجتماعي، الذي يعكس كثافة العلاقات المتبادلة بين الأفراد في شتى المجالات والمستويات ومدى ثقة الناس بعضهم البعض والتعددية الشرائحية (المتنازعة على السلطة المحلية) على أساس حمائلي/ طائفي/ طبقي، والإحباط العام النابع من الشعور بالتمييز، وتدني الوضع الاقتصادي في القرى والمدن العربية في إسرائيل.
في بحث ميداني أجري في 6 بلدات عربية وضم 419 مواطنًا عربيًا، تم تحديد أسباب عدم استجابة المواطن العربي لدفع الضريبة البلدية - الطبيعة الإشكالية للظاهرة التي تتيح للمواطنين الذين لا يدفعون الضرائب المحلية  أن ينعموا بالخدمات البلدية، وهذه فتحة للتملّص. هنالك عوامل أخرى تؤثر على مستوى الجباية الضريبية تمخّض عنها البحث المذكور وهي: الضعف في رأس المال الاجتماعي الفردي (تعكس مستوى علاقات الفرد بمجتمعه)؛ والضعف في مستوى الدخل؛ وتدني الثقة المُدرَكة بالجهاز السلطوي وباستقامته وباستعماله لريع الضرائب البلدية لتزويد الخدمات البلدية؛ وعدم الثقة المُدرَكة بنسبة دافعي الضرائب؛ وعدم الثقة المُدرَكة بحزم السلطة وبكونها تتخذ كل الإجراءات المطلوبة ضد المتملّصين من دفع الضريبة البلدية؛ ومستوى الشعور بالتمييز والاضطهاد؛ وأخيرا الشعور بعدم تلقي خدمات بلدية بالمستوى والجودة الكافية مقابل الضريبة البلدية.
هنالك أيضا أسباب إدارية ولوجستية اخرى تخصّ نسبة الجباية المعلنة من قبل وزارة الداخلية والتي لا علاقة لها بعامل الاستجابة للدفع، مثل الإعفاءات غير المحقّقة التي تُثقل الدين المسجَّل على البلد، وعدم معالجة الديون المفقودة، وتدني نسبة الجباية في البيوت السكنية مقارنة بالمصالح التجارية والمؤسسات. اما بخصوص الحلول المقترحة، فهناك حاجة لإيجاد حلول خلاّقة تعالج الأسباب الحقيقية لتدني الاستجابة لدفع الضريبة البلدية.
من الحلول المطروحة:
(1) تقوية رأس المال الاجتماعي وروح الانتماء الى البلد عن طريق إيلاج الموضوع في المنهج التعليمي، وإقامة الأطر الموحِّدة وتعزيز الشعور الوطني على حساب العائلي-الطائفي وتكثيف العلاقات الاجتماعية؛
(2) تجنيد رئيس السلطة المحلية وأعضاء ائتلافه وجهازه الإداري لتعميق الجباية بين المواطنين مستنفدين علاقاتهم الشخصية بهم؛
(3) تعديل طريقة احتساب الضريبة البلدية لكونها مجحفة مع الوسط العربي ولكونها تعتمد على مساحة البناء فقط حيث تغرّم المواطنين بفرض سنوي يشكّل %6,9 من دخلهم (مقارنة بـ %4,5 بالوسط اليهودي).
من الجدير ذكره أن الحلول المقترحة ليست بسهلة التنفيذ وهي تتطلّب تغييرات وتعديلات قانونية لا يستهان بها.

 

لقراءة مسودة الدراسة باللغة العبرية أضغط هنا

 





P. O. Box 3190, - Nazareth 16131 - Tel: 972-4-6083333, Fax: 972-4-6083366 - Email: dirasat.aclp@gmail.com